الشاعر عبدالمحسن بن عبدالله المحيسن

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله أجمعين، وبعد:
فهذه سيرة ذاتية لوالدي : عبد المحسن بن عبد الله بن عبد المحسن المحيسن رحمة الله

•نسبه : عبد المحسن بن عبد الله بن عبد المحسن (الملقب آل محيسن ) بن حمود بن سليمان بن محمد بن حمود بن غزي آل حنيحن
•مولده : ولد في بلدة المربع في منطقة القصيم عام 1350هـ
•حياته ونشأته : عاش بداية حياة متنقل بين المربع ونبعة والرياض وطوقا والعزيزيه حيث كان يساعد والده بحكم انه اكبر إخوانه سناَ , كان محبوبا كريما ويحب جماعته ويصل رحمه وكان دمث الأخلاق ذو وجاهة يحترم الصغير قبل الكبير كان رحمه الله عطوف ومحب للخير , وفي بداية حياته اصيب بمرض الشجر واصبح يعالج لمدة عشرسنوات , تزوج أبيه من أمه فضة بنت ابن عديس من ذوي بدير من مطير وأنجبت 7 أبناء لم يعيش منهم سوي عبد المحسن كان وحيد أمه والمسئول عنها حتي في حياة والده , انتقل إلى الرياض لطلب الرزق والعمل هناك حيث كان يعمل هناك بمبلغ زهيد 2 ريال و3 ريال باليوم وبعد فتره قصيرة أصبح أستاذ بناء و عمل واجتهد وأصبح من أصحاب العقار وبقي في الرياض خمسة عشر سنه من 1370هـ وحتي 1385هـ كان محبوب من الجميع وكانت فتره بقاءه في الرياض أحسن فتره مرت عليه في حياته حيث نزل بعد وصوله الى الرياض حي العود مع مجموعة من الاخوان مثل عبدالرحمن الشتوي وزيد الزياد وبعد سنتان تزوج واحضر زوجته وامه معه حيث استاجر منزل بالعود ثم انتقل الى الشميسي وبقي خمس سنوات وبعد ذلك حصل على ارض بمنفوحة وقام بعمارتهاوالسكن بها بعد ذلك عمل في بناء المنازل واصبح من اصحاب العقارات ثم انتقل إلى منطقة القصيم 1385هـ بعد إن قام احد أبناء عمه بالاشاره عليه وترغيبه بالعوده لتلك المنطقة وبعد العوده تغيرت أحواله إلى أسو ممكان في الرياض حيث اشتري مزرعة خواله النعيم المسماه طوقا صبره لمدة 300سنه بني منزلاَ هناك ثم انتقل إلى مزرعة العزيزيه مجاوره لبلدة المربع عام 1390هـ وبقي بها عشر سنوات ثم انتقل إلى بلدة المربع عام 1400هـ وبقي فيها أربع سنوات وإنشاء بها منزلاَ جديد كان يقف مع الجماعة في افراحهم واحزانهم وكان يتنقل بين الرياض والطائف والقصيم لمتابعة معاملاتهم ومن انجازاته لبلدة المربع قبل وفاته يرحمة الله تم ربط بلدة المربع بالشارع العام بأسفلت اضافه الى العديد من الخدمات الاخرى

•شــاعريته : كان محب لشعر حيث كان في وقت شبابه يقوم ببعض مداعبات شعريه مع اصحابه في اثناء عملهم ووقت راحتهم , ومن قصائده الجميلة التي لم يصل سوي القليل منها قصيدة بأمه ومناسبتها انها كانت في زيارة خاصة الى جدي سليمان المحيسن في الارطاويه مع أمي وفي اثناء الزياره تعبت تعب شديد مما استدعى قيام جدي سليمان بارسال رساله عاجله من اجل الحضور وترك ما بيده من اعمال والحضور على وجه السرعة علما انه كان يبني منزله في مزرعة طوقا ولم يبقي سوي القليل على الانتها من المنزل ولكن بعد وصول الرساله ترك كل شيئ وذهب مسرعاَ للارطاويه وهو يقول تلك القصيده المعبر

al8asedh1

وقال قصيدة اخري ومناسبتها انه عندما عاد من الرياض الى القصيم و اشتري مزرعة خواله ولم يجد ما وصف له وتحسف وندم كثيرا وانشد هذه القصيدة

al8sedh2

والقصيدة طويله وهناك من رد على القصيدة من محبي الشاعر عبدالمحسن المحيسن ويعرف مناسبه القصيده

amaty22

وهذه قصيدة اخري تعبر عن نفسها وتبن معانات الشاعر عبدالمحسن المحيسن

hntorr3

•ذريته : تزوج عبد المحسن من ابنة عمه نوره بنت سليمان بن عبد المحسن بن حمود وأنجبت له من الأبناء :
1- محمد أنجب ( فهد وعبد الله واسامه واحمد وعبد المجيد و إبراهيم )
2 – عبد الله أنجب ( عبد المحسن و محمد ومعاذ و ياسر )
3- سعود أنجب ( عبد المحسن ومحمد )
4- مساعد أنجب (بندر و خالد وعبد الله والو اليد )
5- فهد أنجب ( عبد الحكيم )
6- عبدالرحمن
وفي عام 1394هـ تزوج مزنه بنت صالح إبراهيم الحوشان بنت ابن عمته هيا بنت عبد المحسن بن حمود
وأنجبت له : 1- عبدا لعزيز وأنجب ( عبد المحسن ويوسف )
2 – فواز

•وفاته : توفي في مستشفي عنيزه العام في منطقة القصيم عام 5/10/1404هـ وصلوا عليه خلق كثير في جامع الشورقيه بالمذنب و مسجد المربع ودفن في مقبرة المربع بعد معانة مع المرض استمر لمدة سنة راجع خلالها العديد من المستشفات حيث توفي بالسرطان نسال الله له الرحمة والمغفرة ولجميع موتا المسلمين




اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.